محافظ جنوب سيناء يبحث مع رئيس الجهازالمركزى للتنظيم سبل التغلب على نقص العمالة بالمحافظة *** انطلاق مؤتمر سيدات أعمال مصر بمدينة شرم الشيخ *** حالة الطقس بجنوب سيناء.. مائل للبرودة نهارا وشديد ليلا *** حفل لتكريم أوائل الزهور الابتدائية بطور سيناء *** محافظ جنوب سيناء يشهد افتتاح المنتدي الحضري العالمي بمدينة أبوظبي *** فودة يترأس جلسة المجلس التنفيذى اليوم بطور سيناء *** انطلاق فاعليات الدورات التدريبيه للمهندسين بديوان عام محافظة جنوب سيناء لرفع مستوي اداء الادارات الهندسية *** فوده يستقبل سفراء وملحقى دفاع الدول المشاركة فى القوة متعددة الجنسيات بمدينة شرم الشيخ *** حافظ جنوب سيناء يلقى محاضرة بالاكاديمية الوطنية للتدريب بعنوان / دور جنوب سيناء فى التنمية وإثراء الدخل القومى *** انطلاق الاجتماع التحضيرى الثانى لمؤتمر بناء العلامة التجارية للسياحة الصحية برئاسة محافظ جنوب سيناء *** حملات التوعية ضد عدوى الفيروسات الكبدية تصل إلى نويبع *** الأحد.. انطلاق قافلة طبية مجانية بجنوب سيناء *** اليوم.. إجراء قرعة المرحلة الثانية للإسكان الاجتماعي بالطور وسانت كاترين *** مدير مشروع التأمين الصحى: حملات توعية بجنوب سيناء استعدادا لتشغيل المنظومة *** محافظ جنوب سيناء يلقى محاضرة بالاكاديمية الوطنية للتدريب
   
 
الرئيسية > الإستثمار > مقومات الاستثمار > سياحى
مقومات الاستثمار السياحي
تتمتع المحافظة بمقومات هائلة للاستثمار السياحي تتمثل في عدة عناصر :-
مقومات الطبيعة :
حيث تتميز المحافظة بمناخ معتدل صيفا دافئ شتاءا وتتراوح درجات الحرارة بين 15 درجه مئوية فى يناير و30 درجه مئوية فى أغسطس باستثناء سانت كاترين (من 6 إلى 23 درجه مئوية) ، كما حبا الله المحافظة بشواطئ رائعة تمتد 600كم على خليجى السويس والعقبة وسلاسل جبال تعرف بأنها أعلى جبال مصر بالإضافة إلى المناطق التى أعتبرت محميات طبيعية (5 محميات)
وقد أدى كل ذلك إلى تنوع المنتج السياحى فانتشرت الأنماط السياحية التالية :
السياحة الشاطئية:
حيث تتواجد لها مناطق ساحلية جذابة وبها شواطئ رملية ناعمة ومياه صافية خالية من الصخور.
 
سياحة السفارى والمغامرات:
عبر الصحارى وتتنوع أنواعها وأهدافها فبعضها يتجه إلى السلاسل الجبلية ومغامرة تسلقها، والبعض الآخر يتجه إلى زيارة الوديان وعيون الماء. وقد تتم بالسيارات ، أو الدراجات البخارية أو سيراً على الأقدام وتكون الإقامة فى مخيمات فى البر للتعايش مع الطبيعة.
 
السياحة البيئية :
(العلمية أو البحثية) و تشمل دراسات البيئة النباتية والحيوانية (الفلورا والفونا) وكذلك دراسة حركة الطيور وهجراتها العالمية.
 
السياحة العلاجية:
يوجد بسيناء الكثير من العيون المائية الحارة مثل حمام فرعون وحمامات موسى ذات الأهمية التاريخية كما أن لهذه الحمامات أهمية علاجية تعزى إلى احتوائها مياهاً كبريتية , يضاف إلى ذلك كله المناخ المعتدل والموقع الفريد على شاطئ خليج السويس وقدسية المنطقة وموقعها الخاص من قلب معتنقي الأديان السماوية الثلاثة على حد سواء . 1- حمام فرعون : تقع حمامات فرعون على خليج السويس على بعد 250 كم من القاهرة , وهى مجموعة ينابيع للمياه الكبريتية الساخنة تبلغ درجة حرارتها 27 مئوية وتتدفق من جبل حمام فرعون على هيئة بركة بقوة 3000 متر مكعب فى اليوم الواحد على وجه التقريب وتمتد على الشاطئ بطول 100 متر , وهى ملاصقة لمياه البحر , ويوجد أعلاها كهف صخري منحوت بالجبل يستخدم كحمام ساونا طبيعي نظراً لانبعاث الحرارة من المياه الساخنة الكبريتية من أسفل الكهف إلى أعلاه.2-حمام موسى : يوجد بمدينة طور سيناء وتتدفق مياهه من خمس عيون تصب في حمام موسي على شكل حوض بمبنى وتفيد مياهه الكبريتية التي تقرب درجة حرارتها من 37 درجة مئوية في شفاء العديد من الأمراض الروماتيزمية والأمراض الجلدية . 3-عيون موسى : تمتاز منطقة رأس سدر عن باقي المناطق السياحية بالمحافظة بوفرة العيون والآبار بالمنطقة وأهمها منطقة عيون موسى. وهي مجموعة من العيون الكبريتية التي تتدفق منها مياه ذات درجة حرارة تتراوح بين 35 و40 درجة مئوية. ويمكن استغلالها في إقامة المنتجعات السياحية ومناطق الاستشفاء حيث تعتبر أحد المزارات الهامة بالمنطقة، وتجذب إليها أفواجاً كبيرة من السائحين المصريين والأجانب. فضلاً عن المكانة الدينية للمنطقة، فهي التي عبر إليها سيدنا موسى عليه السلام من البحر هرباً من فرعون وجنوده، وانفجرت فيها اثنتي عشرة عيناً كآية من آيات الإعجاز الإلهي. عيون موسى التي تتكون من 21 عيناً، وتتميز مياهها العذبة بتوافر بعض الأملاح المعدنية التي لها صفات علاجية خاصة، كأملاح الصوديوم والماغنسيوم التي تلعب دوراً كبيراً في علاج أمراض الكلى والجهاز البولي. وذاعت شهرة عيون موسى التاريخية منذ العصور القديمة، إذ كانت في العصور الوسطى منطقة للحجر الصحي للحجاج القادمين من الأراضي الحجازية قبل الدخول إلى السويس والقاهرة.
 
مقومات التاريخ والموارد الثقافية :
تمثل المحافظة البوابة الشرقية لمصر التى عبر من خلالها الأنبياء كما حاول الغزاة دخول مصر من خلالها مرات عده ومع حركة التاريخ من خلال هذه البوابة تراكمت على أرضها كنوز تاريخية وثقافية متعددة فانتشرت الأنماط السياحية التالية :-
السياحة الدينية:
سيناء هى الأرض التى باركها الله سبحانه وتعالى وذكرها فى كتبه السماوية .. وهى الأرض التى مر بها و عاش فيها أنبياء الله.. فسار عليها إبراهيم عليه السلام قاصداً مصر التى أقام فيها عاماً ثم عاد من خلالها مع زوجته سارة .. . وعبرها يوسف بن يعقوب عليهما السلام بعدما تركه اخوته فقدر الله له منزلة عظيمة فى مصر فيما بعد . .واتجه اليها موسى وعاش هناك وتزوج ابنة بنى الله شعيب عليه السلام فى مدين .. وعلى جبالها شرف الله تعالى موسى بأن كلمه بالوادى المقدس طوى تكليما.. و تلقى ألواح التى بها تعليمات الرب و شريعته ، ثم على ترابها مات موسى وأخيه هارون .وعليها مرت العائلة المقدسة .. السيدة العذراء والسيد المسيح طفلاً عليهما السلام - إلى مصر ثم عادت رحلة العائلة المقدسة بعد ذلك إلى فلسطين عبر سيناء أيضا . أما الآن ، فإن السياحة الدينية تتركز فى منطقة سانت كاترين ووادى فيران بصفة أساسية حيث يرد عشرات الآلاف من السياح سنويا لزيارة المواقع السياحية فى سانت كاترين وأبرزها: جبل موسى : توجد فى أعلى قمته كنيسة صغيرة وجامع .. ويحرص السائحون على تسلق الجبل عقب منتصف الليل ليصلوا قمته قبيل شروق الشمس .. ورغم مشقة الرحلة وصعوبة تسلق الجبل ثم 750 درجاً من الصخر فى قمته .. إلا أن منظر الشروق فى تلك البقعة متعة تستحق كل مشقة حيث تبدو قمم الجبال المحيطة وكأنها قد اكتست بلون أحمر مع بزوغ الشمس . دير سانت كاترين : ويستقبل الدير يومياً مئات السياح من أنحاء العالم .. لزيارة معالمه ومكوناته الأساسية مثل الكنيسة الكبرى وكنيسة العليقة والمسجد الفاطمى ومكتبة الدير ومئات الأيقونات الفريدة التى يضمها ، إضافة إلى الفسيفساء التى لا يوجد لها مثيل فى العالم . قبرا النبى صالح وهارون : على مدخل مدينة سانت كاترين يوجد قبر النبى صالح .. وقبر هارون وهما من المزارات الدينية السياحية . دير البنات ويقع فى وادى فيران وقد بنى فى نفس توقيت بناء دير سانت كاترين حيث كانت واحة فيران مركزاً رئيسياً للرهبان المسيحيين فى سيناء . ويوجد فى منطقة سانت كاترين نحو عشرة فنادق وقرى سياحية لخدمة الحركة السياحية بها.
 
السياحة الأثرية:
يوجد فى سيناء العديد من مواقع السياحة الأثرية والتاريخية أبرزها سرابيط الخادم قرب رأس أبو زنيمة حيث يوجد معبد الالهة "حتحور" من العصور الفرعونية فوق قمة إحدى الهضاب العالية وحولها بقايا مناجم الفيروز والنحاس التى استخدمها المصريون القدماء فى عصر الدولتين الوسطى والحديثة قبل الميلاد وبالقرب من سرابيط الخادم توجد إلى جانب منطقة دير سانت كاترين كمنطقة سياحية دينية - أثرية فى منطقة المغارة بما بقى من نقوشها الأثرية وتعد سرابيط الخادم مقصداً مهما للسياح المهتمين بمواقع الآثار فى نفس الوقت تشهد العديد من القلاع الموجودة فى سيناء إقبالاً سياحياً وأبرزها على الإطلاق قلعة صلاح الدين على جزيرة فرعون قرب طابا والتى يساعدها موقعها البحرى على تدفق المجموعات السياحية إليها ، فضلاً عن توافر وسائل الوصول إليها بكل بساطة إلى جانب أماكن الإقامة القريبة منها كذلك يزور السياح المهتمون بالآثار بعض القلاع الأخرى مثل قلعة > نخل < التى تقع على الطريق الدولى السويس - طابا . وتوجد تعتبر منطقة تل المشربة بدهب أرضا أثرية وتضم المنطقة الفرضة البحرية لميناء دهب من عصر الأنباط من القرن الثاني والأول قبل الميلاد لخدمة حركة التجارة بين الشرق والغرب عبر سيناء واكتشفته منطقة آثار جنوب سيناء للآثار الاسلامية والقبطية في حفائرها منذ عام 1989 . و تشمل المنطقة فنارا ومخازن للبضائع ومكاتب لخدمة الحركة بالميناء.
 
مقومات السياسة الاقتصادية للدولة :
 تعتبر السياحة هى قاطرة الاقتصاد المصرى وتمثل جنوب سيناء أحدى أهم المحافظات السياحية ولذلك فقد توجهت سياسات الدولة نحو التنمية السياحية فى جنوب سيناء من خلال إقامة البنية التحتية اللازمة وتوفير الخدمات المطلوبة لإنشاء مجتمعات سياحية وكذا اعتماد سياسات مالية وقانونية وإجرائية لتسهيل سبل الاستثمار السياحى بالمحافظة .
وكان من نتاج ذلك انتشار أنماط سياحية واسعة مثل :
السياحة الترفيهية: 
تمثل السياحة الترفيهية أغنى وأكثر أنواع السياحة انتشاراً فى سيناء لتوافر المقومات الطبيعية والتى تعد بدورها محصلة لثراء بيئة سيناء بمناخها وشواطئها الرملية والصخرية على السـواء وكنوز مياهها من شعاب مرجانية و أسماك نادرة وكائنات بحرية أخرى .. إضافة إلى توفر البنية الأســاسـية لمثل هذه السياحة التى تقع مراكزها الهامة فى مناطق سهلة الاتصال والمواصلات على السـواحل أو بالقرب منها وتنقسم السياحة الترفيهية فى سيناء إلى قسمين : السياحة الشاطئية وسياحة الغوص والرياضات المائية والمنتجعات على سواحل خليج العقبة .  
 
سياحة المؤتمرات: 
ازدهر فى الآونة الاخيرة هذا النمط من السياحة فى سيناء خاصة فى مدينة شرم الشيخ حيث يساهم اعتدال المناخ وتوفر المرافق والاتصالات الحديثة والمطار الدولى والقاعات المجهزة فى الفنادق الكبرى وغيرها إضافة إلى أماكن الاستضافة الكافية واللائقة على تشجيع عقد العديد من المؤتمرات السياسية والعلمية والمتخصصة وغيرها . فإلى جانب هذه التسهيلات والإمكانات فإن هذا الموقع كمنتجع سياحى يوفر مناخاً ملائماً لمثل هذه المؤتمرات كما يتيح الفرصة لأعضائه للقيام بجولات سياحية بعيداً عن زخم المدن الكبرى . لذلك تشهد مدينة شرم الشيخ العديد من هذه المؤتمرات كان أبرزها المؤتمر الدولى لصانعى السلام الذى حضره 29 من زعماء وقادة أكبر دول العالم فى 13 مارس عام 1996 كما تشهد المدينة من آن لآخر لقاءات قمة ومؤتمرات متنوعة أخرى  
 
السياحة الرياضية: 
يمارس السياح على خليج موسي بطور سيناء رياضة التزحلق علي الماء عندما تهدأ الرياح وينعدم الموج خلال فصل الشتاء كرياضة جديدة يقوم بها السياح العاشقون للمراكب الشراعية والتزحلق علي الماء كرياضة ممتعة يتميز بها خليج موسى بطور سيناء وكرياضة بديلة إذا توقفت التيارات الهوائية والرياح المحرك الأساسي لرياضة الشراع. وتعتبر منطقة خليج موسى من أفضل المناطق علي مستوي العالم في رياضة الشراع لوجود تيارات هوائية علي مدار العام بشكل متوسط.
 
 

لتصفح أفضل للموقع استخدم Internet Explorer وبدقة وضوح للشاشة لا تقل عن 1280×768

الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 0.98 ميجا الحجم : 19.8 ميجا