الرئيسية > الإستثمار > مقومات الاستثمار > سياحى
مقومات الاستثمار السياحي
تتمتع المحافظة بمقومات هائلة للاستثمار السياحي تتمثل في عدة عناصر :-
مقومات الطبيعة :
حيث تتميز المحافظة بمناخ معتدل صيفا دافئ شتاءا وتتراوح درجات الحرارة بين 15 درجه مئوية فى يناير و30 درجه مئوية فى أغسطس باستثناء سانت كاترين (من 6 إلى 23 درجه مئوية) ، كما حبا الله المحافظة بشواطئ رائعة تمتد 600كم على خليجى السويس والعقبة وسلاسل جبال تعرف بأنها أعلى جبال مصر بالإضافة إلى المناطق التى أعتبرت محميات طبيعية (5 محميات)
وقد أدى كل ذلك إلى تنوع المنتج السياحى فانتشرت الأنماط السياحية التالية :
السياحة العلاجية:
(السياحة الإستشفائية( تعتمد على الطبيعة في علاج المرضى وشفائهم مثل الينابيع المعدنية والكبريتية والرمال والشمس للاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية والروماتيزمية.ومن أهم مناطق السياحة العلاجية : حمام فرعون و حمام موسى
 
السياحة البيئية :
(العلمية أو البحثية) و تشمل دراسات البيئة النباتية والحيوانية (الفلورا والفونا) وكذلك دراسة حركة الطيور وهجراتها العالمية.
 
سياحة السفارى والمغامرات:
عبر الصحارى وتتنوع أنواعها وأهدافها فبعضها يتجه إلى السلاسل الجبلية ومغامرة تسلقها، والبعض الآخر يتجه إلى زيارة الوديان وعيون الماء. وقد تتم بالسيارات ، أو الدراجات البخارية أو سيراً على الأقدام وتكون الإقامة فى مخيمات فى البر للتعايش مع الطبيعة.
 
السياحة الشاطئية:
حيث تتواجد لها مناطق ساحلية جذابة وبها شواطئ رملية ناعمة ومياه صافية خالية من الصخور.
 
مقومات التاريخ والموارد الثقافية :
تمثل المحافظة البوابة الشرقية لمصر التى عبر من خلالها الأنبياء كما حاول الغزاة دخول مصر من خلالها مرات عده ومع حركة التاريخ من خلال هذه البوابة تراكمت على أرضها كنوز تاريخية وثقافية متعددة فانتشرت الأنماط السياحية التالية :-
السياحة الأثرية: 
لزيارة المناطق الأثرية القديمة (فرعونية - قبطية - إسلاميه) ومن أهمها :
معبد سرابيت الخادم - صخرة سمرخت - قلعة صلاح الدين
 
السياحة الدينية: 
 
لزيارة الأماكن المقدسة وهى سياحة تهتم بالجانب الروحي للإنسان فهى مزيج من التأمل الدينى والثقافى وجنوب سيناء أرض زاخرة بالمعالم الدينية الساحرة للديانة الإسلامية والمسيحية ويمكن لأى سائح زيارة المواقع السياحية فى سانت كاترين ومنها:
دير سانت كاترين ومكوناته السياحية الكنيسة الكبرى وكنيسة العليقة المقدسة والمسجد الفاطمى ومكتبة الدير.
دير البنات ويقع فى وادى فيران وقد بنى فى نفس توقيت بناء دير سانت كاترين.
جبل موسى توجد فى أعلى قمته كنيسة صغيرة وجامع. يقوم السائحون بتسلق الجبل 750 درجاً من الصخر بعد منتصف الليل ليروا شروق الشمس.
قبرى النبى صالح والنبى هارون عند مدخل مدينة سانت كاترين.

 
 
مقومات السياسة الاقتصادية للدولة :
 تعتبر السياحة هى قاطرة الاقتصاد المصرى وتمثل جنوب سيناء أحدى أهم المحافظات السياحية ولذلك فقد توجهت سياسات الدولة نحو التنمية السياحية فى جنوب سيناء من خلال إقامة البنية التحتية اللازمة وتوفير الخدمات المطلوبة لإنشاء مجتمعات سياحية وكذا اعتماد سياسات مالية وقانونية وإجرائية لتسهيل سبل الاستثمار السياحى بالمحافظة .
وكان من نتاج ذلك انتشار أنماط سياحية واسعة مثل :
السياحة الترفيهية: 
أكثر الأنماط السياحية انتشاراً. وتكون السياحة الترفيهية بغرض الاستمتاع والترفيه عن النفس وليس لغرض آخر ويتم ممارسة الأنواع الأخرى من السياحة معها ويطلق عليها هنا الهوايات مثل صيد السمك والغوص تحت الماء والانزلاق والذهاب إلى المناطق الصحراوية والجبلية والزراعية.
 
 
سياحة المؤتمرات: 
ويعتمد النهوض السياحى فى هذا القطاع على توافر عوامل عدة مثل اعتدال المناخ، توافر المرافق ووسائل الاتصالات، وجود الفنادق، القاعات المجهزة لعقد الاجتماعات، المطارات الدولية، موقع المدينة كمنتجع سياحى يوفر مناخاً ملائماً لمثل هذه المؤتمرات.
مثال : سياحة المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ المصرية ومن أبرز المؤتمرات التى عقدت هناك المؤتمر الدولى لصانعى السلام الذى حضره 29 من زعماء أكبر دول العالم فى 13 مارس عام 1996.
 
 
السياحة الرياضية: 
للمشاركة فى الدورات والبطولات والاستمتاع بالأنشطة الرياضية المختلفة ومشاهدتها.  وتتوافر المقومات الخاصة بهذه السياحة بها من شواطئ وملاعب وصالات وحمامات السباحة  اللازمة لإقامة الدورات والمسابقات الدولية ، من أمثلتها : رياضة الغوص والانزلاق على الماء والصيد، سباقات الدراجات والدراجات البخارية، مسابقات الاسكواش بالإضافة إلى سباقات الهجن حيث تعتبر رياضة بدوية خالصة تشهد إقبالاً هائلاً من المشاركين والسياح كما يرتبط بها كرنفالات واسعة للأزياء والفنون الشعبية .
 
 

لتصفح أفضل للموقع استخدم Internet Explorer وبدقة وضوح للشاشة لا تقل عن 1280×768

الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 0.98 ميجا الحجم : 19.8 ميجا